نشره دوريه كل 15 يوم تصدرها اللجان الشعبيه بمنفلوط للحفاظ على أهداف ثورة 25 يناير وومشاكل وحلول بمركز منفلوط . اقتراحات وآمال . مواهب وأفكار .
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمة ابوعلاء نزه قرا بعنوان : المواطن والاحزاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منفلوط اليوم
Admin
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 27/04/2011

مُساهمةموضوع: كلمة ابوعلاء نزه قرا بعنوان : المواطن والاحزاب   الثلاثاء مايو 03, 2011 6:41 pm

المواطن والأحزاب

إن المتأمل لحال وأوضاع البلد الآن ليجد أن الساحة خالية لكل من يريد إثبات نفسه وإعادة هيكلة برنامجه وترتيب أوراقه قبل أن تعود الحالة الى طبيعتها وتستقر الأمور ويومها يكون افلح من اثبت ذاته ونشر فكره وأعلن هيكل لائحة أعماله مفترشا فراغ الوضع الحالي وبسرعة شديدة تلعب كل الأحزاب الآن لعبة : اثبت نفسك وابحث عن الوتر الحساس بالبلد وبسرعة هيا الى أدرك الغلبان والامى والعامى قبل أن يفيق من غفلته ويدرك ما هو مقدم عليه فاكسبه من الآن قبل أن يأخذه غيرك
وأصبحنا نسمع عن حزب كذا يقيم مؤتمر فى قرية كذا . ثم سرعان ما تسمع جماعة كذا تقيم محاضرة أو ندوة فى مكان كذا . ثم سرعان ما تسمع أن ائتلاف كذا يقيم احتفالية كذا . ثم سرعان ما تسمع وتسمع بسرعة شديدة الكل يريد أن يضرب على الحديد وهو سخن قبل أن تبرد ناره وتهدأ أعصابه ويدركه غيرى فبسرعة الحق أعطيه جرعة قويه ليتعرف على الآمال والطموحات والبرنامج الذى ستعمر به البلدان وتخضر به الصحراء وترتفع به المرتبات ويتوظف من خلاله الشباب ويصح فيه العجوز وينتصب قائما فلا انحناء للظهر ولا شيبه للرأس ولا مكان للأطباء لأنه لن يكون هناك تلوث ولا مواد كيماويه ولا تهجين بالسلع الغذائية فلا داعي للأطباء وكذلك لا داعي للشرطة او رجل الأمن لان البرنامج ليس فيه مكان للبلطجة ولا النصب ولا الاحتيال ولا تزوير العقود ولا كسر الإشارات ولا الرشوة ولا التزوير فلا داعى للشرطة او المحاكم . هو ده برنامج كل اللى بيلعب الآن فوق الساحة . كلمات حفظها الشعب منذ 40 سنه وفيلم يعاد أوله الى نهايته ثم يكرر مع اختلاف الألفاظ والمخرج والمونتاج والإبطال لكن المضمون واحد .
خلاصة الكلام أن الشعب لم يعد يثق فى جماعات أو أحزاب أو طوائف معينه فقد اثبت التاريخ ان الرجل المواطن الحر هو صاحب الشرارة الأولى فى اندلاع ثورة العزة والحرية .
وان كل من ينادى الآن ويصرخ ويعرض برنامجه ويعدل لوائحه ويغير دستوره إنما ذلك تحايل على الشعب ومكر وخداع بالناس .
سمعنا عن أحزاب كثيرة ذهبت لإقامة ندوات بقرى ومراكز فكانت العاقبة احراجات ومواجهات ساخنة من الموطن الذي يظن القادمون إليه انه فى انتظارهم بأكاليل الورود ولكن سرعان ما يتفاجىء انه فى انتظارهم : بكم رهيب من المواجهة والأسئلة القاتلة.
فلم يعد الناس كما كانوا فى السابق لا مبالاة لا اهتمام لا انشغال بالواقع لكن الآن جاء دور الأبطال الأحرار المستقلين فلا أحزاب تقيدهم ولا طوائف او جماعات تسيطر على أفكارهم . وياليت زعماء الأحزاب يدركون ذلك .
منذ فترة قريبه كان لقاء البسطاويسى بمنفلوط وهو مرشح لرئاسة الجمهورية هيبة مكانه عاليه سلطه ولكن الحاضرون لا احد سوى صفوة قليله من أهل الفكر وآخرون ممن قدموا مجاملة للقائمين على اللقاء وآخرون لأهداف شخصيه .
ثم كان اللقاء بحمدين صباحي المرشح لرئاسة الجمهورية فكان لقاء كالذي سبقه بل أن بعض الأسئلة التى وجهت له : ان كنت تريد اصواتنا فنحن لن نعطيها الا لرجل حر دون التقيد بحزب معين فهل تستطيع ان تعلنها الان على تلك المنصه انك متخلى عن حزب الكرامه .
وبالأمس القريب حضرت لقاء حزب الوفد فى المؤتمر الشعبي بقرية نزه قرار طبعا الكثير لم يسمع به ولن يسمع به لان المؤتمر إنما كان مجرد حديث أمام منزل احد الأعيان ثم انفض فلا جديد فيه ولا موضوع له ولا شعار سوى أن ميعاد المؤتمر كان بقاعة الإرشاد الزراعي بنزه قرار الساعة 7 مساء وحتى الساعة الثامنة ونصف لم يحضر احد من المواطنين رغم أن أعضاء حزب الوفد وصلوا الساعة السابعة الا ربع فكان الوضع دليل قاطع على أن الناس قد ملوا الأحزاب ولا وقت لديهم لمثل هذه الأفلام القديمة التي ملت منها القلوب وتعبت منها النفوس . فالكلام هو هو ما كان فى سابقه والحديث هو هو ما متوقع لكن حضر حوالي 45 شخص مجاملة للقائمين على المؤتمر وبدأ المؤتمر بالتعريف بحزب الوفد وتاريخه من أيام سعد زغلول والنحاس حتى ثورة 25 يناير ثم كان النقاش بين الأعضاء والجمهور وكل المواضيع اكبر بكثير من الوافدين فالناس لم تعد هى كسابق عهدها مجرد انه مشغول بأنبوبة الغاز أو باللحمة والخضار ولكن الناس كانت اسئتلهم حول تصدير الغاز لإسرائيل ومعاهدة كامب ديفيد ومصير نهر النيل مع دول الجنوب ومصادر التشريع للمرحلة القادمة حتى أن احد الاسئله كان عن برنامج الحزب القادم على ارض الواقع . وسؤال حول مصير بنك التنمية والذي انه من المفترض انه بنك خدمات للفلاح وقد تم تحويله لبنك استثماري .
حتى أن بعض أعضاء حزب الوفد قال (والكلام ليس بالنص ولكن بمضمونه) : ان أسئلتكم لا نستطيع الإجابة على جميعها لأننا نجيب على قدر معرفتنا . وباريت تكون الاسئله فى مضمون ما نتكلم عنه .
والخلاصة مما سبق أن الناس لم تعد تثق فى أحزاب أو جماعات أو طوائف معينه ولكن القفة القادمة والفوز القادم للأحرار أنت حر وليس مقيد بحزب أو جماعة معينه سأعطيك صوتي . واقف بجوارك لأنك من الشعب الحر وتعيش بوسطية الشعب وتعيش ألامه وأحزانه فهو من طبقتهم ويعيش بمستوى معيشتهم ويشعر بحالهم أما عضو الحزب فهو يعيش بهواء حزبه ومبادئ دستوره ودائما ما يشعر بالتميز عن الشعب لانه عضو بحزب كذا او جماعة كذا وسبحان المغير للأحوال فأصبح الزمان الآن للرجل الحر انه صاحب التميز والعزة والكرامة أما عضو الحزب فقد أصبح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manfalutalyom.yoo7.com
 
كلمة ابوعلاء نزه قرا بعنوان : المواطن والاحزاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جريدة منفلوط اليوم :: الفئة الأولى :: اراء واقتراحات للعدد القادم-
انتقل الى: